موعد صيام يوم عاشوراء 1444 وفضله وحكم صيامه

يتساءل المسلمون في بقاع الأرض وخاصة المهتمين منهم بالعلوم الشرعية، عن موعد يوم عاشوراء 1444 وذلك تزامنا مع دخول اول شهر من كل عام هجري، وهذا لما في ذلك اليوم من فضل كبير وخيرات وبركات يتنزل بها الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين، والتي عن طريقها يتمكن المسلم من الحصول على رضوان عز وجل، إذ أن شهر المحرم من الأشهر المستحب فيها الصوم، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام عاشوراء بعد صيام شهر رمضان المبارك، وذلك يدل على مكانة شهر المحرم وفضله العظيم، وقد كان سيدنا موسى عليه السلام يصوم ذلك اليوم هو وقومه، مما دعا النبي صلى الله عليه وسلم لقول: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: لو أبقاني الله للسنة المقبلة لصمت يوم التاسع والعاشر، وفي يوم عاشوراء يكفر الله الذنوب، ويمحو بصومه الخطايا لسنة ماضية.

موعد صيام يوم عاشوراء بالهجري

عاشوراء

كلمة عاشوراء في المعاجم اللغوية بدون ألف بعد الشين، تعني اليوم العاشر، وقد أشار العلماء إلى أن عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر المحرم، وفي عامنا الحالي سوف يصادف يوم عاشوراء يوم الاثنين من الأسبوع المقبل الموافق العاشر من محرم 1444 من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، والذي يوافق بالتقويم الميلادي الثامن شهر أغسطس 2022، والجدير بالذكر أن لجنة الإفتاء وعلماء الفلك قد أعلنوا أن يوم السبت الماضي كان غرة شهر المحرم، والذي وافق بالتقويم الميلادي يوم ثلاثين من يوليو لعام 2022، وعليه فإن يوم العاشر سيوافق يوم الثامن من شهر أغسطس.

ما هو حكم صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء من الأيام المستحب الصيام فيها، إذ يوجد فرق بين الفرضية والاستحباب، فالفريضة معناها قضاء أو الكفارة أو الاثنين في حين أفطر المسلم في يوم من أيام الفريضة، بينما صيام الاستحباب، فلا يكون فيه قضاء ولا كفّارة إذ لم يتم صيامه، ولكن لمن يصومه أجر عظيم، ويفضل صيام أيام التاسع، والعاشر، والحادي عشر، أو صيام يومي التّاسع والعاشر، ولم يستحب بعض العلماء صيام يوم العاشر فقط، حتى لا يتم التشبه باليهود.