الزعاق يوضح سبب اختلاف تسمية عيد الأضحى في معظم الدول

كشف الدكتور خالد الزعاق، خبير الأرصاد الجوية، أن عيد الأضحى يوافق اليوم العاشر من شهر ذي الحجة، موضحًا أنه يطلق عليه عيد الأضحى، لأن الله تبارك وتعالى أمر سيدنا إبراهيم -عليه السلام- أن يقوم بذبح كبشًا بدلًا من أن يذبح ابنه، وتابع أن مصر وأهل الشام والمغرب والسودان يسمونه بالعيد الكبير، أما أهل الخليج يسمونه عيد الحجاج.

وكشف الزعاق أنه يطلق عليه العيد، لأنه يعود إلى سيرته الأولى، حيث أنه يجمع الأهل والأقارب، وأضاف وأوضح أن عيد الأضحى يمر بأربعة فصول كل ثلاثة وثلاثين عامًا، وهذا العام يكون عيد الأضحى بفصل الصيف، وبعد حوالي ستة عشر عامًا أي في عام 2040 سيكون عيد الأضحى في منتصف فصل الشتاء بأمر المولى عز وجل.

سبب تسمية عيد الأضحى بهذا الاسم

ترجع تسمية عيد الأضحى بهذا الاسم، لكونه اليوم الذي يتبع فيه المسلمون سنة رسول الله محمد -صلى الله تعالى عليه وسلم-، للتضحية بأضاحيهم ، ويوصف هذا اليوم بالأضحى، لأن الأضحية تذبح وقت الضحى، بالرغم من أنه وقت قصير من اليوم وليس خاص بيوم العيد، وذلك بسبب العلاقة الواضحة بينه وبين الذبح الذي يحدث بعد صلاة العيد، وذلك لقول المولى تبارك وتعالى: “فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ”.

يُطلق على الخروف المذبوح في هذا اليوم بالأضحية والضحية، لذلك يسمى هذا اليوم عيد الأضاحي أو عيد الضحايا، وأطلق عليه أيضًا يوم الفداء، بسبب قصة الفداء والتضحية في عن سيدنا إسماعيل عليه السلام.

سبب تسمية عيد الأضحى بالعيد الكبير

تسمي بعض الدول العربية عيد الأضحى بالعيد الصغير، والعيد الكبير، لأن اليوم الأول هو يوم النحر، ويليه أيام التشريق الثلاثة، وبالتالي تسمى صلاته أيضًا بصلاة العيد الكبير، وسمي بعيد النحر، وهو اليوم العاشر من ذي الحجة.