اسم عملة مملكة البحرين وتاريخها

تهتم دول العالم أجمع بالعملة التي تنتجها، كما يتم إنتاج العملة محليًا، ويعتبر ذلك مؤشرًا يدل على قوة الدولة وسيادتها بين الدول الأخرى، وشهدت عملة مملكة البحرين استقرارًا كبيرًا على المستوى المحلي والخارجي، إلى جانب أن العملة ساعدت الدولة بشكل كبير على تقوية الاقتصاد وتنظيم الوضع المالي.

تاريخ عملة البحرين

تعتبر الروبية الخليجية هي العملة القديمة التي كانت متداولة في مملكة البحرين، واستمرت لفترة طويلة جدًا، خاصة منذ تأسيس مملكة البحرين إلى إنشاء وتشكيل مجلس النقد البحريني في منتصف حقبة القرن الماضي وتحديدًا عام 1964 م، كما تبيّن أن المجلس والوضع المالي للبلاد قد تغير بشكل كلي، وتطور شكل العملة واسمها، واستخدم الدينار. كعملة رسمية لواحد فقط،

وتم إصدار فئة 100 دينار، و50 دينار و25 دينار و10 دينار و5 دينار، وواحد دينار، وأدرج الفلس، أضيفت فئة عشرين دينارًا وألغيت ربع دينار في بداية عام 1993م، بالإضافة إلى أن عملية تطور العملات استمرت ولم تتوقف، وتغير تكوين وتصميم العملات في بداية عام 2006م، لتصبح أكثر أمانًا وخصوصية.

الدينار البحريني عملة دولة البحرين

يعتبر الدينار البحريني بأنه العملة الرسمية لمملكة البحرين ويتم تمييزه باللغة العربية بالرمز (د.ب)، ويرتبط الدينار البحريني بالدولار الأمريكي، ويصل متوسط ​​سعر الدولار الواحد مقابل الدينار البحريني نحو 0.376 دينار، والذي يعد سعر صرف ثابت للدينار البحريني، وتتميز العملة البحرينية بكونها ثاني أكثر العملات قيمة بعد الدينار الكويتي على مستوى العالم.

كما أن دولة البحرين تتميز بقوة قطاعها المالي والاقتصادي، فهي من أسرع القطاعات نموًا في العالم سواء في قطاع الاستثمار أو الصناعة أو السياحة، حيث يتعين على الزائر أو المستثمر استخدام الدينار البحريني في معاملاتهم المالية وتسمح البحرين بتداول الريال السعودي كعملة معتمدة في المعاملات التجارية، ويستثنى من ذلك فئة 500 ريال.