ما هو حكم الأضحية لغير القادر؟ .. مذاهب العلماء تجيب

من بين شروط الأضحية هو قدرة المضحي المالية عل الشراء، ولهذا نوضح فيما يلي تفاصيل حكم الأضحية لغير القادر وفق آراء مذاهب العلماء، حيث أن شرط الاستطاعة المالية يختلف معناه باختلاف مذاهب العلماء، في السطور التالية نوضح تفاصيل حكم الأضحية لغير القادرة وفق مذاهب العلماء باختلافها.

حكم الأضحية لغير القادر

لا شك أن الأضحية هي سنة واجبة على من لديه استطاعة مالية، حيث أن من بين شروط الأضحية قدرة الأضحية على شراء الأضحية، وفي حالة كان الفرد لا يستطيع شراء الأضحية أو تأمين ثمنها، فيتم إسقاط عنه سنة الأضحية.

كما أن قدرة المضحي المالية تعني أن ثمن الأضحية يجب أن يكون زائد عن حاجة المضحي وعن حاجة أهل بيته.

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم

(من كان له سَعَةٌ ولم يُضَحِّ فلا يَقَرَبَنَّ مُصَلَّانا)

وتعني السعة “الغنى” كما أن لا فارق في الأضحية بين الرجال والنساء، حيث أن حكم الأضحية ينطبق على كل من الرجل والمرأة، وفي حالة كانت المرأة تسكن مع أولادها فقد وجبت عليها الأضحية في حالة كانت تستطيع ذلك.

مذاهب العلماء في حكم الأضحية

هذا وقد اختلف العلماء بالمذاهب المختلفة بشأن حكم الأضحية ، ويأتي هذا وفق ما يلي:

  • يقول جمهور العلماء أن الأضحية سنة مؤكدة عن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
  • كما يأتي رأي آخر بأن الأضحية واجبة، وهذا وفق قول أبي حنيفة والأوزاعي والليث، وأحمد بن حنبل، حيث استند العلماء الذين أقروا بوجوب الأضحية إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا)

إلى جانب قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مخنف بن سليم: حيث قال:

 (كنَّا وقوفًا عندَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بعرفةَ فقالَ يا أيُّها النَّاسُ إنَّ علَى كلِّ أهْلِ بيتٍ في كلِّ عامٍ أضحيَّةً وعَتيرةً أتدرونَ ما العتيرةُ هيَ الَّتي يسمِّيها النَّاسُ الرَّجبيَّةَ)