هل يمكن استبدال أحد المرشحين للحج بشخص آخر؟ وزارة الحج تُجيب

مع اقتراب موسم الحج، تضج المواقع والصفحات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي بأسئلة حول ما يمكن أو يجوز فعله حتى لا يتعرض الحجاج لأزمات أثناء أدائهم للمناسك، وحرصا من وزارة الحج والعمرة فإنها عادة ما تجيب عن تلك الأسئلة والاستفسارات في هيئة بيانات تصدر عنها على صفحتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، لذلك فقد أصدرت الوزارة بيانا اليوم الثلاثاء، الموافق 21 يونيو من العام 2021، لترد على سؤال هل هناك إمكانية استبدال أحد المرشحين للحج بشخص آخر.

الحج
الحج

هل يمكن استبدال أحد المرشحين للحج بشخص آخر

وردت وزارة الحج والعمرة على السؤال بعدما وردها نو أحد المتابعين لعا عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر وقال خلاله: «السلام عليكم، هل يمكن استبدال أحد المرشحين بشخص آخر؟، لذلك رد حساب العناية بالمستفيدين التابع لوزارة الحج والعمرة، على ذلك التساؤول السابق، حيث أكد في رده أنه لا توجد خاصة التعديل على حجزك أو إضافة مرافقين لك عليه بقوله: «عزيزي الحاج المترشح؛ يمكنك إدارة الحجز بالاستعلام عن الباقة وتأكيد الحجز أو إلغائه، ولا توجد خاصية التعديل على الباقات أو إضافة مرافقين».

أسعار باقات الحج

وفي سياق منفصل، توفر وزارة الحج مجموعة من الباقات للحجاج، حيث أوضح هشام سعيد، المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة، الحد الأدنى والأعلى فيها، قائلا إن الحجاج من داخل المملكة، سوف يجدون الباقات من الحملات أو الشركات وهناك حدا أعلى وأدنى في أسعار الباقات، والتي تبدأ من 10200 ريال، وتنتهي في الباقة الثالثة حوالي 14300، ونوه إلى أن الحجاج قد يجدون زيادة طفيفة في الأسعار، وسببها هي زيادة أسعار خدمات النقل الجوي أو البري للنقل إلى مكة المكرمة أو المدينة المنورة، وختم حديثه بأن هذه أسعار الباقات وكل باقة لها مميزات معينة، كما كشفت وزارة الحج والعمرة، عن خطوات إلغاء التصريح المصدر لأداء الحج، عبى تويتر، عن طريق إلغاء التصريح من منصة أبشر، زإلغاء التصريح من خلال المسار الإلكتروني للحجاج من داخل المملكة أو تطبيق اعتمرنا، زطلب استرجاع المبالغ، وقالت الوزارة إن عدم سداد المترشح للفاتورة، يلغي طلبه وترشيح آخر مكانه.

يذكر أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي قد أعلنت في صور لها نشرتها عن رفع مقدار ثلاثة أمتار تقريباً من الجزء السفلي من كسوة الكعبة المشرفة، و ضع عليه إزار من القماش القطني الأبيض من الجهات الأربع بعرض مترين تقريباً، وفقا لما يتم اتخاذه من خطوات كعادة سنوية ووفق ما تم اعتماده من خطط لموسم حج هذا العام 1443هـ، حيث جاء الإجراء بمشاركة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس شارك فيه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، للحفاظ على نظافة وسلامة الكسوة كإجراء احترازي بالإضافة إلى ما تلقاه كسوة الكعبة المشرفة من عناية واهتمام على مدار العام، كما أكد الشيخ السديس أهمية ما تلقاه من العناية والاهتمام البالغين من القيادة الرشيدة على مدار العام، وذلك اهتماما بالكعبة المشرفة وتيسيرا على ضيوف الرحمن ليؤدوا عبادتهم ونسكهم.