أيام التشريق في عيد الأضحى المبارك…كم تبلغ وسبب التسمية

في مقال اليوم نوضح كم يبلغ عدد أيام التشريق في عيد الأضحى المبارك وسبب التسمية، إذ يبلغ عدد ايام التشريق ثلاثة أيام باستثناء يوم عيد الأضحى المبارك، وتلك الأيام يكون لها مناسك خاصة يقوم بها الحاج، ويرجع سبب تسميتها بأيام التشريق، هو أن الناس في هذه الأيام كانوا يشرقون لحوم الأضاحي بمعنى يضعوها في الشمس، وقيل أيضا بأن سبب التسمية هو أن صلاة العيد تكون بعد الشروق، وأن تلك الأيام تتبع يوم العيد وسميت بأيام التشريق، ويرجع تسميتها كذلك إلى أن الأضاحي لا تنحر لحين شروق الشمس.

عدد أيام التشريق بعيد الاضحى المبارك

عدد أيام التشريق وسبب التسمية

كما ذكرنا سالفاً بأن أيام التشريق عبارة عن ثلاثة أيام وهي اليوم الحادي عشر، ويوم الثاني عشر، ويوم الثالث عشر من ذي الحجة، وقد يعتقد بعض الناس بأن يوم العيد هو من ضمن أيام التشريق، وإذا قام الحاج برمى يوم الحادي عشر قد تعجّل، ولكن ذلك اعتقاد خاطئ، وذلك لأن يوم العيد لا يعد من أيام التشريق، والتعجّل في اليوم الثاني عشر، بينما التريّث يكون في اليوم الثالث عشر، أما رمي الجمرات فلا يجوز إلا بعد الزوال في الثلاثة أيام تلك، بحيث يكون التعجّل بعد الرمي، وعقب زوال الشمس، ثم يتعجّل الحاج من مكة، ويطوف طواف الوداع، وبعد ذلك يسافر إن أراد، وإن ظل بمكة، فيبقى إلى أن يعزم على السفر، في حين أنه عزم على السفر، فيطوف للوداع.

وبالنسبة لاسماء الأيام في مناسك الحج فيطلق يوم التروية على اليوم 8 من ذي الحجة ، فكانوا عند ذهابهم إلى الحج في ذلك الوقت يحملون الماء معهم لعدم وجود آبار مياه، وكانوا أيضا يروون الإبل، بينما يسمى يوم 9 بيوم عرفة، واليوم 10 يسمى يوم النحر، والثلاثة أيام التي تأتي عقد عيد الأضحى تسمى أيام التشريق، وأيام عيد الأضحى هي أيام أربعة أيام، يوم العيد والثلاثة أيام التالية له، وفي جميعهم رمي الجمرات، في يوم العيد يرمى الحاج جمرة العقبة، واليوم الحادي عشر يرمي الثلاثة جمرات، وذلك أيضا في اليوم الثالث عشر لمن لم يستعجل، فيقوم برمي الجمرات جميعها في أيام العيد، إذ أن أيام عيد الأضحى كلها أيام ذبح ورمي جمرات وأكل وشرب.