تفاصيل حكم الحج على المستطيع وشروط وجوب الحج

يعد الحج واحد من ضمن أهم أركان الإسلام التي فرضها الله على المسلم المستطيع، وفي هذا الإطار يرغب الكثير من الأشخاص بالتعرف على حكم الحج على المستطيع الذي يستوفى كافة الشروط الخاصة بأداء الحج والتي قد جاءت للمسلمين القادرين، وسوف نستعرض الآن كافة التفاصيل الخاصة بحكم الحج على المستطيع.

حكم الحج على المستطيع

الحج ركن من أركان الإسلام والذي يعد فرض من فروضه، وذلك في حال تحقق شروطه، ويؤثر المسلم بتأخيره أي حالة كان من القادرين، إن هو آخره وهو قادر على أدائه، وذلك بناء على مذهب الحنابلة والمتأخرين من المالكيّة، حيث قال تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا}، وبناء على ذلك فنجد أن جحد وجوب الحج فهو كافر، حيث أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالاستباق إلى الخيرات، والمسارعة إلى المغفرة والجنات، وفي حالة التأخير ما أمر الله تعالى به، والأصل أن يكون الحج على الفَوْر للشخص المستطيع له.

ما هي شروط وجوب الحج

ونجد أن الدين الإسلامي قد أوضح الشروط التي يتم بناء عليها وجود الحج، ونجد أن أهم الشروط ما يلي.

  • شرط الإسلام، حيث تم فرض الحج أو المسلمين وبناء على ذلك فإن فغير المسلمين ليس عليهم حج، ولا يُقبل منهم، فالإسلام شرط أساسي لصحة الحج.
  • التكليف، حيث يشترط أن يكون المسلم بالغًا عاقلاً، فنجد أن المسلم الصغير لا يجب عليه الحج لأنه غير مكلف، ولكنه لو حجّ قُبل منه، ولكن لا يسقط عنه، ومن الواجب أن يحج مرة أخرى بعد بلوغه.
  • الحرية، حيث يشترط الحرية ولا يجب الحج على العبد المملوك؛ لأنه غير مستطيع له.
  • الاستطاعة، وذلك من حيث توافر المال في هذه الحالة فقد  وجب الحج على الشخص على الفور.