محطات هامة في حياة اللواء محمد بن عبدالله البسامي.. وأهم المناصب التي تولاها

تم ترقية اللواء محمد بن عبدالله البسامي من رتبة لواء إلى رتبة فريق بأمر ملكي صادر من الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين  وتعيينه مديرا للأمن العام، وجدير بالذكر أن اللواء بن البسامي هو إسم لامع وكبير وله سجل حافل في العمل، إذ تقلد العديد من المناصب أهمها مدير الإدارة العامة للمرور، وأثبت فيها جدارة وقدرة عالية بالعمل والإدارة والتنفيذ،  وآخر ما تولاه البسامي من مناصب قبل صدور الأمر الملكي بترقيته  من لواء إلى فريق وتوليه منصب قيادة القوات الخاصة لأمن الحج والعمرة بداية من تاريخ ٣١ من مايو ٢٠٢١ أي من سنة ماضية وحتى صدور القرار بترقيته وتوليه المنصب الجديد،  وللبسامي سجل حافل بالإنجازات والمهام الكبرى التي أداها بتفاني ومهارة عالية قبل أن يتولى المناصب القيادية داخل وزارة الداخلية.

المنصب الجديد الذي تولاه البسامي

بالأمر الملكي الصادر من الملك سلمان بترقية البسامي من رتبة لواء إلى رتبة فريق، مع تعيينه مديرا للأمن العام، وذلك بموجب الأمر الملكي ، وجدير بالذكر أن الأمين العام له العديد من الأدوار تشمل منع حدوث الاعتداء والجرائم، والقيام بضبط الخارجين عن القانون والجناة، ضبط الجرائم بعد حدوثها، وتقديم المجرمين مع إقامة الادعاء أمام المحاكم المختصة، بالإضافة إلى مكافحة المخدرات والعمل على ضبطها وإجراء التحقيقات الخاصة بها، فضلا عن قبول الدعاوي والشكاوي للمواطنين في كافة المنازعات المدنية مع إجراء التحقيق فيها.

محطات في حياة البسامي
محطات في حياة البسامي

محطات في حياة البسامي

يعد البسامي من رجال الأمن المجتهدين منذ أن تولى مهام عمله وهو يبذل كل ما في وسعه لأداء مهام وظيفته بجد واجتهاد، وهذا ما جعل من البسامي شخصية لامعة للقيادات، وهذا ما هيأ له الظروف لترقيته  وتوليه مناصب مرموقة داخل وزارة الداخلية، ومن أهم المناصب التي تولاها البسامي هى مدير الإدارة العامة للمرور، والذي عمل بها مدة أثبت فيها جدارته  ثم تولى بعدها قيادة القوات الخاصة لأمن الحج والعمرة وعمل بها لمدة سنة أثبت كفايات وجدارته ليأتي المرسوم الملكي إلى رتبة فريق وتعيينه مديرا للأمن العام.