شروط وإجراءات الاستيراد والتصدير بالمملكة 2022

يعتبر الاستيراد والتصدير من أهم العمليات التجارية التي عن طريقها تنهض الدول، وذلك لما تحققه من مصالح مشتركة، عبر توفير المواد التي يريدها السوق المحلي السعودي، ولا يستطيع توفيرها من مصادره عن طريق الاستيراد، والانتهاء من الكميات المتراكمة لديه فائضة عن حاجته من الموارد المحلية، ثم تعود عليه بالأرباح عن طريق التصدير، والجدير بالذكر أن الاستيراد والتصدير داخل المملكة العربية السعودية لا يمكن القول بأنه يقتصر على الجزء التجاري وحسب، ولكن يمكن أن يكون شخصياً أيضا، لذا فإن الدولة تحرص على ضبط عمليات الاستيراد والتصدير لكي تمنع دخول أو خروج البضائع دون خضوعها للتفتيش أو مطابقة للمقاييس والمتطلبات، وفيما يلي سوف نعرض لكم شروط وضوابط الإستيراد والتصدير داخل المملكة العربية السعودية 2022.

ضوابط وإجراءات الاستيراد والتصدير بالمملكة 2022

الإستيراد والتصدير بالمملكة

الاستيراد التجاري

يتضمن شروط الاستيراد التجاري على توفير ما يلي من مستندات للجهات المعنية:

  • شهادة المنشأ الأصلية.
  • الفاتورة الأصلية التفصيلية.
  • إذن التسليم.
  • بوليصة الشحن.

شروط تصدير المنتجات الوطنية

ولتصدير المنتجات الوطنية يجب توفير بعض المستندات الرسمية وهي:

  • شهادة المنشأ.
  • الفاتورة.
  • بوليصة الشحن.

شروط الاستيراد الشخصي

تتلخص شروط الاستيراد الشخصي بتوفير المستندات التالية:

  • شهادة المنشأ الأصلية.
  • الفاتورة الأصلية التفصيلية.
  • بوليصة الشحن.
  • إذن التسليم.

شروط التصدير الشخصي

بينما للتصدير الشخصي يلزم توفير الشروط الآتية والتي تتمثل في تقديم الوثائق التالية:

  • إثبات الشخصية.
  • الفاتورة.

إجراءات إنشاء مؤسسة استيراد وتصدير بالمملكة

هناك العديد من المنافع الناتجة عن استيّراد وتصدير البضائع بأسواق المملكة، وتوجد عدة شروط عن الرغبة في فتح شركة استيراد وتصدير بالمملكة، وتتلخص تلك الشروط في توفير المستندات والإجراءات التالية:

  • بطاقة تصدير.
  • بطاقة ضريبية.
  • بطاقة استيراد.
  • السجل التجاري.
  • فتح حساب بنكي بعملة أجنبية كالدولار واليورو وغيرها.
  • فتح حساب مع شركة البريد.

المنتجات السعودية القابلة للتصدير

يوجد بالمملكة العربية السعودية العديد من المنتجات الحصرية والتي لا يمكن الحصول عليها بنفس الجودة بمختلف بقاع الأرض، لذا تحرص المملكة على توفير تلك البضائع بمختلف الأسواق العربية والعالمية، وجاءت تلك المواد التي من الممكن تصديرها على النحو التالي:

  • المعدات والأجهزة الكهربائية.
  • البترول ومشتقاته.
  • الأغذية والألبان والعسل.
  • المشروبات كالحليب.
  • التمور.
  • الألومنيوم.
  • اللدائن.
  • الماشية والإبل.
  • الحديد والصلب.