منظمة الدواء والغذاء توضح أسباب وضع مادة الفلورايد في ماء الشرب

قد يجهل البعض العديد من المعلومات الصحية الخاصة بالطعام والشراب والتي قد تثور في بعض الأحيان حولها بعض الشكوك والاشاعات، لذا فإن الجهات المشكلة و المنوطة تصدر بيانات توضح فيها أسباب استخدام بعض المواد أو إضافتها للطعام والشراب ومدى فائدتها في ذلك والكميات المناسبة لكي تطمئن العامة حول ما يستخدمونه من الطعام والشراب حتى لا تثور شائعات حول استخدام مادة بعينها في الأطعمة، ومن المعروف أن شركات النيابة حينما تفلتر المياة وذلك على  سبيل وصولها للمنتج النهائي بعدة مراحل ومنها تنقيتها من الشوائب الصلبة وإزالة بعض الأملاح الزائدة إلى غير ذلك ثم مرورًا بمرحلة التعقيم باستخدام بعض المواد.

 سبب إستخدام مادة الفلوريد في مياه الشرب

في المراحل النهائية بعد فترة المياه و تنقيتها وتعقيمها تستخدم بعض المواد التي تضاف إلى المياة بنسب معينة والتي تكون لها بعض الفوائد لصحة الإنسان  وجسمه،  ومن تلك المواد هو استخدام مادة الفلورايد، حيث بينت الهيئة العامة للغذاء والدواء أن السبب يرجع في إضافة مادة الفلوريد في مياه الشراب  هو أن لها فائدة وتأثير إيجابي كبير في الوقاية من تسوس الأسنان والحفاظ عليها، وذلك إذا ما أضيفت في مياه الشرب بنسب وكميات قليلة، إلا أن استخدام مادة الفلوريد في مياة الشرب بنسب كبيرة  له تأثيرات سلبية وتحذر منه الهيئة العامة للغذاء والدواء.

سبب إستخدام مادة الفلوريد في مياه الشرب
سبب إستخدام مادة الفلوريد في مياه الشرب

الكمية المناسبة من مادة الفلورايد التي تضاف للمياه

مادة الفلورايد كما سبق أن أوضحنا أنها لها تأثير إيجابي ولها فائدة كبيرة في المحافظة والوقاية من تسوس الأسنان إذا ما أضيفت لمياه الشرب ولكن بكمية قليلة ومحددة  وأن لها  تأثيرات سلبية كما أوضحت الهيئة العامة للغذاء والدواء في حال استخدامها بكميات كبيرة، وعن الكمية المناسبة من مادة الفلوريد التي يكون لها أثر إيجابي ونافع لصحة الإنسان وفقًا للهيئة العامة لمصلحة الغذاء والدواء وهى وضع كمية ٠.٧ إلى ١.٥ ملغ/ ل،  وفي حال استخدام تلك المادة في الحدود المدينة يكون لها أثر إيجابي ينتفع منه لصحة الإنسان أما إذا زادت عن هذا الحد سيكون لها تأثيرات سلبية