أدعية ليلة القدر مكتوبة ومستجابة وردت عن النبي

مع الدخول في العشر الأواخر  من رمضان يجب ألا ننسى فضل تلك الأيام،  إذ أن من بينها ليلة هي خير من ١٠٠٠ شهر ألا وهى ليلة القدر، وقد جعلها الله سبحانه وتعالى تكريمًا وتشريفًا لأمة  محمد لقصر أعمارهم وأراد الله أن يبارك لهم في أعمالهم وأعمارهم  بمنحهم ليلة تعادل عبادة ألف شهر، حيث تقدر عبادتها عبادة ٨٣ سنة، فحالها من أجر وثواب جزيل لمن قام وأحيا تلك الليلة بالطاعة والذكر والتقرب إلى الله، فكأنما ظل أن يعبد ويقيم الليل طوال ٨٣ سنة، فضلًا عن أن النبي صلوات الله عليه  ذكر في سنته أن من قام ليلة القدر إيمانًا فقد غفر له جميع ذنوبه. 

تحري ليلة القدر 

اجتهد الصحابة والتابعين ومن بعدهم الفقهاء في تحري ليلة القدر ولهم في ذلك العديد من الاجتهادات إلا أن أهم وأقوى اجتهاد هو ما ورد عن بعض الصحابة هو أنه ذكر أن ليلة القدر هى ليلة السابع والعشرون من رمضان، وجاء في ذلك بتفسير سورة القدر  بأنها تسوي ثلاثون كلمة، وجاءت كلمة هى رقم ٢٧ بين ترتيب الكلمات الثلاثون وبذلك استدل على أن ليلة القدر هى ليلة ٧ من رمضان، إلا أنه الأخرى والأصدقاء والأصحاب هو ما ورد عن النبي في حديثه الصحيح الذي قال فيما معناه التمسوها في العشر الأواخر الوترية من رمضان، فمن أراد ألا تفوته اليلة القدر فعليه أن يقيم الليالي الوترية من العشر الأواخر  وذلك اقتداء بسنة النبي الكريم.

دعاء،ليلة القدر مكتوب
دعاء،ليلة القدر مكتوب

دعاء ليلة القدر مكتوب

الدعاء في تلك الليلة مستجاب ولا يرد لذا فعلى المسلمين أن يكثروا الدعاء في تلك الليلة ويدعون بما يرغبون ويحبون ولا يوجد دعاء معين وإنما العبرة بإحضار النية والقلب والعقل واستخضارهما في الدعاء والإلحاح فيه والتذلل والتقرب إليه، وعن الدعاء الوحيد الذي ورد عن النبي حينما سأله أحد الصحابة بأي شيء ادعو يارسول الله إذا ما صادفت ليلة القدر، فقال له:

” قل اللهم انك عفو كريم قدير تحب العفو فاعفو عني ياعالم السر منا لا تكشف الستر عنا”.

ومن ثم وجب الدعاء به اقتداء بهدي المصطفى وعملا بوصيته.

دعاء،ليلة القدر مكتوب
دعاء،ليلة القدر مكتوب

أدعية ليلة القدر مكتوبة ومستجابة

  • اللهم أجعلنا من عتقاء الليله وارحمنا فيمن سترحمهم  واغفر لنا فيما ستغفر لهم ياجبار.
  • اللهم لا تعاملنا بما نحن أهله، وعاملنا بما أنت أهله، اللهم لا تحرمنا عطايا هذه، لله وخيرها يارب العالمين.
  • ربنا أصلح لنا أنفسنا وردنا إليك مردًا جميلًا.
  • اللهم لا تدع لنا في هذه الليلة المباركة ذنبًا إلا  وقد غفرته، ولا مريضًا إلا وقد شفيته،  ولا همًا إلا فرجته،  ولا ميتًا إلا وقد رحمته