مشروعية صيام ليلة النصف من شعبان… وما هو فضلها

نعيش في هذه الأثناء ليلة من أفضل الليالي عند المسلمين وعند الله تعالى، حيث خصها الله سبحانه وتعالى بالثوب الكبير والعطاء لعباده المسلمين، حيث يغفر الله سبحانه وتعالى للمستغفرين، ويستجيب لدعاء الداعين، ويقضي حوائج الطالبين، وقد اخصها الله سبحانه وتعالى بذلك الفضل، لأن هذه الليلة هى الليلة الختامية لسنة سابقة، وذلك لأن أعمال العباد تصعد عن السنة الماضية، وقد حثنا الرسول الكريم بضرورة الاجتهاد في الطاعة والعبادة في هذه الليلة حتى تختم أعمال السنة بأعمال خيرية تدعو للمغفرة وقبول العمل.

مشروع صيام ليلة النصف من شعبان فقط
مشروع صيام ليلة النصف من شعبان فقط

 مشروع صيام ليلة النصف من شعبان فقط

يقوم أغلب المسلمين بصيام نهار ليلة النصف من شعبان ويقيموا ليلها، وعن مشروعية ذلك فإننا نؤكد بأن صيام نهار يوم الرابع عشر من شعبان فقط هو جائز شرعًا ومستحب، وإن كان من الأفضل الاقتداء بسيد الخلق محمد صل الله عليه وسلم،  حيث كان يصوم الثلاث أيام القمرية وهي ال١٣، و١٤، وال١٥ من كل شهر هجري، ولكن من صام ليلة النصف من شعبان فقط فلا مانع ويؤجر على ذلك وإن كان من الأولى صيام الثلاث أيام القمرية.

مشروع صيام ليلة النصف من شعبان فقط
مشروع صيام ليلة النصف من شعبان فقط

الأعمال المفضلة في  ليلة النصف من شعبان

قال صل الله عليه وسلم  فى حديث فيما معناه” أن في أيام دهر كم هذه لنفحات، ألا فتعرضوا لها، لعل يصيب أحدكم نفحة فلا يشقى بعدها أبدا”،  ومن تلك الأوقات المنفوحة بالبركة من الله عز وجل هي ليلة النصف من شعبان فعلى المسلمين أن يكثروا العبادة وأن يكثروا الطاعات والعمل الصالح فيها، بأن يقوموا ليليها وأن يكثروا من الذكر والاستغفار والدعاء، لأن فيها يغفر للمستغفر ويستجيب للداعي ويرفع العمل الصالح.