موعد ذكرى الاحتفال بالنصف من شعبان… ما هو حكم صيامها

يتبادل المسلمين في كافة أنحاء العالم الإسلامي التهاني والتبريكات  بمناسبة قدوم وحلول  ذكرى  النصف من شعبان، وهي أحد  الاحتفالات والمواسم الدينية التي  تلقى احتفالًا من جانب المسلمين لما فيها من الفضل العظيم والثواب والأجر الجزيل والبركة والرحمة والمغفرة من الله عز وجل لعباده، فعليك الإكثار من الدعاء والاستغفار فيها.

ذكرى الاحتفال بالنصف من شعبان

يرجع احتفال المسلمون بليلة النصف من شعبان أنها من الليالي المبروكة ذات النفحات،  واختصها الله سبحانه وتعالى  بهذا الفضل حيث فيها يصعد أعمال السنة الماضية لرب العباد،  وخير الأعمال خواتمها،  فمن ختم له بعمل بعمل صالح في تلك  الليلة كان له أجر وثواب عظيم، كما أنها من الليالي مستجابة الدعوة ويغفر فيها الله سبحانه وتعالى لعباده المستغفرين الراغبين في المغفرة.

ذكرى الاحتفال بالنصف من شعبان
ذكرى الاحتفال بالنصف من شعبان

موعد ليلة النصف من شعبان

تكون ليلة النصف من شعبان في يوم الرابع عشر من شعبان، وتبدأ بعد أذان المغرب مباشرة وتمتد الليلة حتى تنتهي بأذان الفجر ليوم الخامس عشر من نفس الشهر، وهى ليلة ١٥ شعبان، لأن الليل يسبق النهار، ومن ثم تكون ليلة النصف من شعبان، ومن ثم تبدأ تلك الليلة  هذا العام يوم الخميس الموافق ١٧ مارس من بعد أذان المغرب وتستمر حتى إذا فجر اليوم التالي.

حكم صيام ليلة النصف من شعبان 

كان نبينا الكريم دائمًا ما يصوم نهار الرابع عشر من شهر شعبان بما فيها من الخير والعطاء الجزيل، وبالتالي فالأيام فيها سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم،  وكان الرسول يصوم اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر قمري، وبذلك فإنه يستحب صيام هذا اليوم، ويؤجر فاعلها ويلام ولا يعاقب تاركها، باعتبارها سنة مؤكدة عن النبي صلوات الله عليه