لقب بحلال المشاكل.. معلومات عن الشيخ محمد البخيت ومؤلفاته

يعتبر الشيخ محمد البخيت الشهير بحلال المشاكل، من علماء الأزهر الشريف البارزين، حيث درس بجامعة الأزهر بعد أن انتقل للعيش في القاهرة بدلًا من أسيوط ليكون قريبًا من الجامعة ويستطيع التردد على جميع الأماكن التي ساعدته أن يحصل على منصب مفتي الديار، ولذلك حياة هذا الشيخ الذي عمل قاضيًا شرعيًا مليئة بالأحداث والإنجازات، ولأنه استطاع أن يصبح من الشيوخ المعروفين، سنقدم بعض المعلومات عنه وبعض المؤلفات التي تركها بعد رحيله.

دراسة الشيخ محمد البخيت

ولد الشيخ محمد البخيت عام 1854، وكان يحاول حفظ القرآن الكريم من خلال الكتاتيب، وبعد سنوات قليلة انتقل للقاهرة للدراسة في جامعة الأزهر الشريف، وخلال ذلك كان بارعًا في الأحكام الشرعية، ولأنه كان يمتلك من العلم الكثير، حرص على التحدث عن الفقه والتفسير والمنطق مع كل من يجلس معهم، كما كان يحاول حل المشاكل التي تحدث أمامه، ولذلك أطلق عليه لقب “حلال الصعاب والمشاكل”.

مناصب الشيخ محمد البخيت

وبجانب التدريس، حصل الشيخ محمد البخيت الذي اتبع المذهب المالكي في البداية ثم الحنفي، على مناصب عديدة على مدار حياته، منها أنه أصبح قاضيًا شرعيًا في الإسكندرية ومفتي للجمهورية، ولذلك مكانته كانت كبيرة في مصر، وتعلم على يده عدة شيوخ، مثل الشيخ أحمد الرفاعي ومحمد يوسف الشريقي وحسن الطويل.

مؤلفات محمد البخيت

واستطاع الشيخ محمد البخيت الذي رحل عام 1935، أن يترك مؤلفات عديدة ومتنوعة مازالت موجودة حتى الآن في الأسواق، مثل:

  • كتاب إرشاد العباد إلى الوقف على الأولاد.
  • كتاب المخمسة الفردية.
  • كتاب مشروع الزواج والطلاق.
  • كتاب حسن البيان في دفع ما ورد من الشبه على القرآن.
  • كتاب أحسن الكلام: السنة والبدعة.
  • كتاب القول المفيد على وسيلة العبيد.
  • كتاب حاشية على شرح الدردير.