آخر موعد لقص شعر وأظافر المضحي 1442 وما حكمه

ساعات قليلة وتبدأ أفضل أيام العام، العشرة الأولى من ذي الحجة، والتي تنتهي بأول أيام عيد الأضحى المبارك، وآخر موعد لقص شعر وأظافر المضحي 1442، من أبرز الأسئلة الفقهية التي ترتبط مع تلك الفترة، حيث يجب على المضحي، الإلمام بالأفعال الواجب عليه القيام بها والأفعال التي لا يجب عليه القيام بها خلال تلك الفترة، ويتم تحديد هذا بعدد من القواعد الفقهية، التي قامت بالكشف عن كافة الجوانب المتعلقة بالأمر.

آخر موعد لقص شعر وأظافر المضحي 1442

وفقًا للقاعدة الشرعية، فإنه على المضحي الامتناع عن قص أظافره وشعره بعد دخول شهر ذي الحجة، حتى يضحي، وبهذا فإن الموعد الأخير لقص الشعر والأظافر للمضحي هذا العام، هو اليوم الأخير من شهر ذي القعدة 1442، وهو يوافق يوم 10 يوليو 2021، وعلى المضحي في تلك الحالة، الإمساك عن حلاقة شعر الجسد والرأس والإبط والعانة وقص الأظافر، كذلك بالنسبة للمرأة، عليها التمسك عن قص أظافرها أو حلاقة شعرها مع بداية شهر ذي الحجة وحتى التضحية.

سنن الأضحية
آخر موعد لقص شعر وأظافر المضحي 1442

ما حكم قص الشعر والأظافر للمضحي

الأضحية التي يقوم بها المسلمون حول العالم في عيد الأضحى المبارك، هي صورة من صور الأعمال التي تستهدف التقرب من المولى عز وجل، وقد تعددت آراء الفقهاء فيما يخص، قص الأظافر والشعر بالنسبة للمضحي، وقد جاءت كالتالي:

  • بالنسبة للقول الأول: فقد ورد ورد عن جمهور الفقهاء، أنه من السنة والمستحب، أن يمسك المضحي عن الأخذ أو التقصير من الأظافر أو الشعر قبل الأضحية وحتى موعدها، ويكره ترك تلك السنة، ولكنهم لم يعتبروا تلك الأعمال واجبة، واستدلوا في ذلك، بما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه “عن أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: “كُنْتُ أَفْتِلُ قَلَائِدَ هَدْيِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ بيَدَيَّ، ثُمَّ يَبْعَثُ بهَا وَما يُمْسِكُ عن شيءٍ، ممَّا يُمْسِكُ عنْه المُحْرِمُ، حتَّى يُنْحَرَ هَدْيُهُ”.
  • بالنسبة للقول الثاني: فهو خاص بالحنابلة وبعض فقهاء الشافعية، وقد أوجبوا في هذا القول، عدم قص الأظافر والشعر للمضحي قبل الأضحية، واستند هذا القول إلى ما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه “عن أمِّ المؤمنين أمُّ سلمة رضي الله عنه قالت: “إذا دَخَلَ العَشْرُ وعِنْدَهُ أُضْحِيَّةٌ يُرِيدُ أنْ يُضَحِّيَ، فلا يَأْخُذَنَّ شَعْرًا، ولا يَقْلِمَنَّ ظُفُرًا”، ولا يتوجّب فديةٌ على من لم يُمسك عن تقليم أظافره أو تقصير شعره قبل الذبح بإجماع الفقهاء، ولو قلّم المُضحِّي قبل أن يُضحِّي أظافره أو قصَّ شيئاً من شعره فأضحيته صحيحة.”.