محمية المها الصحراوية ونشأتها

توجد محمية المها الصحراوية فى منطقة الحراسيس بجدة وتعد هذه المحمية مكان للعديد من الفطريات المختلفة والمتنوعة إلى جانب الظباء العربية، وفى عام 1982 تم إختيارها الدم الشخصي للتراث الطبيعي العالمي من قبل منظمة اليونيسكو، وتم نقل العديد من المها المعرضة للإنقراض مثل الماعز و الغزلان العربية والطيور إلى المحمية، وتكمن أهمية إنشاء المحمية فى الحفاظ على الظباء العربية، وخلال السطور القادمة سوف نستعرض معكم معلومات عن محمية المها الصحراوية.

نشأة محمية المها الصحراوية:

تم إنشاء هذه المحمية بقرار رسمى من السلطان قال يوسف، وتبلغ مساحة هذه المحمية حوالى2824 متر مربع، حيث تم إنشائها بهدف الحفاظ على المها العربى من الإنقراض، حيث تتواجد هذه المحمية بين الصحراء الوسطى والجبال الساحلية فى سلطنة عمان، كما توجد بها العديد من النباتات الصحراوية حيث تتغذى عليها المها العربى.

الإسم العلمى للمها العربية:

(ORYX_LEUCORYX) هو إسم لإحدى الضباء التابعة لفصيلة البقريات وتتميز بشكل رائع حيث تمتلك قرون طويلة و مستقيمة وينتهى بوجود خصلة جميلة من الشعر، كما تتميز بوجود سنام على كتفها، ويعتبر من أكثر الأنواع التى توجد بها شعر النوع الغزلى منها، حيث يعبر عن التفائل وجمال الحياة، وينتشر هذا النوع من المها فى شبه الجزيرة العربية وفلسطين ومصر وسوريا وبلاد ما بين النهرين، وفى عام 2008 تم إحصاء عدد الحيوانات فى الصحراء حيث بلغ عددها 1100 رأس، أما فى الحدائق حول العالم فقد بلغت من 6000 إلى 7000 رأس.

بيئة محمية المها:

عبارة عن رمال الصحراء الساحلية بالإضافة إلى الوديان والمنخفضات والسهول، كما توجد بها الحيوانات المعرضة للإنقراض والنادرة، حتى تستطيع الحيوان العيش والتكاثر فى ظروف بيئية مستقرة ، وتتميز المحمية بمنظر رائع وخلاب.

معلومات عن محمية المها الصحراوية:

  • يعيش بها العديد من الحيوانات البرية النادرة مثل القنفذ والأرانب الصحراوية والسحالى والأفاعى ذات القرنين حيث يعيش بها حوالى 24 نوع من الأفاعى.
  • تم إحصاء من الطيور المهاجرة إلى المحمية حوالى 180 نوع، حيث يوجد بها بعض الأنواع لكى تتكاثر وتحافظ على نوعها وهم حوالى 26 نوع، ومثال لذلك العقاب الذهبى.
  • تتميز المحمية بالمكان الطبيعى الخلاب وتوجد بها الأماكن الجيولوجية التى لها أهمية كبيرة وعالمية ووجود بعض الأماكن الأثرية بها حيث تدل على وجود الإنسان قديما فى تلك المكان.
  • يوجد بالمحمية ايضا العديد من الأبار والعيون والتى تنتشر بها وتزداد فى فصل الشتاء.
  • وتوجد العديد من والمعادن و الصخور الحصرية والعديد من الموارد الفيزيائية،كما انها موضع إهتمام الكثير من المسؤلين وذلك لتوطين غزالى الريم فى المحمية.



قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد