صفة صلاة الوتر كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم

كيفية صلاة الوتر هو ما يجب أن يحرص على معرفته كل مسلم ومسلمة، إذ أن الوتر ذو فضل عظيم، ومن حرص على صلاته كل ليلة نال من الثواب ما يفتح له أبواب الخير، وللوتر أحكام خاصة سوف نعرضها لكم في مقالنا هذا على موقع سعودية نيوز.

صلاة الوتر:

الوتر لغة يراد به العدد الفردي، وجاءت تسميته وفقاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ اللهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الوِتْرَ”.
وأما من ناحية الشرع، هو الصلاة الفردية التي تقام بين صلاة العشاء وصلاة الفجر، ويختتم بها صلوات الليل، وأحوالها دوما فردية، فهي تبدأ من ركعة واحدة، ثلاث ركعات، خمس ركعات، وحتى أحد عشر ركعة، وهي تعد من السنن الواجبة عن جمهور العلماء، والدليل على ذلك هو: “جَاءَ رَجُلٌ إلى رَسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- مِن أهْلِ نَجْدٍ ثَائِرَ الرَّأْسِ، يُسْمَعُ دَوِيُّ صَوْتِهِ ولَا يُفْقَهُ ما يقولُ، حتَّى دَنَا، فَإِذَا هو يَسْأَلُ عَنِ الإسْلَامِ، فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: خَمْسُ صَلَوَاتٍ في اليَومِ واللَّيْلَةِ. فَقالَ: هلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قالَ: لَا، إلَّا أنْ تَطَوَّعَ”.

كيف أصلي صلاة الوتر؟

حتى نتعلم كيفية الصلاة الصحيحة بصفة عامة، وصلاة الوتر بصفة خاصة، يجب أن نرجع إلى صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال صلوا كما رأيتموني أصلي، إذ يجب أن تتماثل عباداتنا مع ما قام به النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولا يجب أن نبتدع في سنته أبدا، وكان رسول الله صلى الله عليه يصلي الوتر كالآتي:

  • كان يقرأ في الركعة الأولى من صلاة الوتر سورة الأعلى.
  • في الركعة الثانية سورة الكافرون.
    في الثالثة سورة الإخلاص.
  • وهذا طبعا بالإضافة إلى سورة الفاتحة الواجبة في كل ركعة.

وبشكل عام فإن قراءة هذه السور في صلاة الوتر من الأمور المستحبة والمسنونة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والرسول كان يحرص دوما على صلاة الوتر، وكان لا يلتزم بعدد ثابت لها، إذ كان يغلب عليه التنوع فيها.

كيفية صلاة الوتركيفية صلاة الوتر

عدد ركعات الوتر:

جاءت هيئات صلاة الوتر كالتالي حسبما قال جمهور أهل العلم:

  • يجوز صلاة الوتر ركعة واحدة.
  • يجوز صلاتها ثلاث ركعات، ولها هيئتان:
    إما أن يوصل الركعات الثلاث ببعضها ولا يجلس للتشهّد في الركعة الثانية بل يتشهّد مرّة واحدة في آخر ركعة.
    وإما أن يُصلّي ركعتين ويُسلّم ثمّ يأتي بركعة ثالثة.
  • يجوز صلاتها خمس ركعات متصلة بتشهّد واحد.
  • يجوز صلاتها سبعًا وتسعًا ويجلس للتشهّد في الركعة قبل الأخيرة، ثمّ يتشهّد ويُسلّم في الركعة الأخيرة.
  • يجوز صلاة الوتر ركعتين ركعتين مهما كانت عدد الركعات، أي أنّ المصلي يجلس للتشهّد في كل ركعتين ثمّ يُصلّي ركعةً واحدة يوتر بها صلاته، والدليل على هذه الهيئة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “صلاةُ اللَّيلِ مَثنى مَثنى، فإذا خشِيَ أحدُكُمُ الصُّبحَ، صلَّى رَكْعةً واحدةً، توترُ لَهُ ما قد صلَّى”.
  • وذكر العلماء أنه يجوز صلاة الوتر ركعة واحدة، إلا أن أقل درجات الكمال حسبما ذكر أهل العلم أنها تقام بثلاث ركعات.

فضل صلاة الوتر:

قيل في فضل صلاة الوتر:

  • عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “أَوْتِرُوا قَبْلَ أنْ تُصْبِحُوا”.
  • عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ اللهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الوِتْرَ، فأَوْتِرُوا يا أهلَ القُرآنِ”.
  • حافظ رسول الله على الوتر في الحضر والسفر والدليل: عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي في السَّفَرِ علَى رَاحِلَتِهِ، حَيْثُ تَوَجَّهَتْ به يُومِئُ إيمَاءً صَلَاةَ اللَّيْلِ، إلَّا الفَرَائِضَ ويُوتِرُ علَى رَاحِلَتِهِ”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد