أدعية رفع الوباء كما ورد في الأثر

في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، يحرص المسلمون في شتى بقاع الأرض على التضرع لله لرفع البلاء والوباء الذي احتاج في طريقه أخضرنا واليابس، ولا عبادة أفضل نتقرب بها إلى الله من الدعاء الصادق مع عمل الخيرات، لذا كثرت على ألسنة المشايخ أدعية رفع الوباء على المنابر والفضائيات لتحفيظها لعامة الناس حتى يرددونها بكثرة وبإلحاح على الله حتى يكشف عنا البلاء والوباء.

أفضال الدعاء برفع البلاء والوباء:

  • من جميل اتباع سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- الدعاء ساعة الوباء.
  • ﺍﻟﺪﻋﺎء يعمل على زيادة الصلة بين العبد وربه، ويعزز من يقينه في الفرج القريب.
  • الدﻋﺎﺀ يسكن القلب الطمأنينة وراحة البال وانشراحة الصدر وزوال الهم والغم.
  • الدعاﺀ ساعة ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻮﺑﺎﺀ، يزيد من خضوع وخشوع العبد لربه، ﻣﺴﺘﺴﻠﻤﺎً ﻷﻣﺮ ﺍﻟﻠﻪ، ﻣﻌﻠﻨﺎً ﺃﻥ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻵﻥ ﻓﻲ ﻳﺪ ﺧﺎﻟﻖ ﺍﻟﻜﻮﻥ، ﻫﻮ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻳﺤﺴﻦ ﺍﻟﺘﺪﺑﻴﺮ .
  • اﻟﺪﻋﺎﺀ يبعد غضب الله ويصرفه، وخاصة وقت اشتداد البلاء والوباء، ﻷﻧﻪ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺬﻧﻮﺏ ﻭﺗﺮﻙ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ قربة لله.
  • اﻟﺪﻋﺎﺀ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻜﺮﺏ ﻫﻮ ﺩعاء يرجى أن يكون مستجابا، ﻳﻘﺒﻠﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﺫﺍ ﺍﻟﺘﻤﺲ ﺍﻟﻤﺴﻠم الإلحاح في الدعاء ﻭﺗﻮﺳﻞ ﻓﻲ ﺩﻋﺎﺋﻪ إلى الله ﻭﻃﻠﺐ ﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻪ ﻭﻏﻔﺮﺍﻧﻪ .
  • ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻫﻮ ﺳﻼﺡ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺎﺭﺏ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻭﺍﻟﻜﻔﺮ ﻭﺍﻟﻜﺮﺏ ﻭﺍﻟﻮﺑﺎﺀ ﻷﻧﻪ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻲ ﻭﻳﺮﺣﻢ ﺿﻌﻔﻪ.

أدعية لرفع الوباء:

  • “اللهم إنا نسألك باسمك العظيم الأعظم الذي إن دعيت به أجبت وإذا سئلت أن تستجيب ادعائنا وتقضي لنا حوائجنا وتغفر لنا ذنوبنا اللهم يا أكرم من سؤل وأجود من أعطى يا خالق السماء والأرض ارفع عنا البلاء والوباء انه لا يقدر على ذلك إلا أنت”.
  • “اللهم إنا نعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك، يا رب العالمين اللهم إنا نسألك العفو العافية في الدنيا والآخرة ونسألك العفو والعافية في ديننا ودنيانا”.
  • “اللهم ارفع عن بلادنا الوباء، واحمنا من شر البلاء، وأنزل علينا الرحمة والشفاء، وأحفظ بلادنا وبلاد المسلمين”.
  • “اللهم نجنا شر البلاء والمحن، وارفع عنا الوباء والسقم، واحفظنا من كل مكروه يا الله”.
  • “ربنا إن نعوذ بك جهد البلاء، ونعوذ بك من درك الشقاء، واحمنا يا الله من سوء القضاء، ولا تصيبنا بشماتة الأعداء”.
  • “ربي اسألك الخير كله، وأعوذ بك من الشر كله، وأسألك خير ما سألك به نبيك محمد، وأعوذ بك شر ما عاذ به نبيك محمد، احفظنا يا الله من الأمراض والأسقام”.
  • “أسألك يا الله أن ترفع عنا كل بلاء، وأن تحفظنا من كل وباء، وأن لا تجعل حياتنا شقاء”.
  • “اللهم اكشف عنا هذا الوباء، يا عالِم كل خفية، يا صارف كل بليّة، ندعوك بما اشتدت به فاقتنا، وضعُفت قوتنا، وقلت حيلتنا، اللهم ارحمنا وأغثنا، وألطف بنا، و تداركنا بإغاثتك، اللهم نتوسل إليك باسمك الواحد، الفرد الصمد، وباسمك العظيم فرج عنا ما أمسينا فيه، و ما أصبحنا فيه، أجرنا أجرنا أجرنا يا الله، يا كاشف الهموم، ومفرج الكرب العظيم، ويا من إذا أراد شيئًا يقول له: كُن فيكون، رباه رباه أحاطت بي الذنوب والمعاصي، فلا أجد الرحمة والعناية من غيرك، فأمدني بها”.
  • “اللهم إني نعوذ بك من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك”.
  • “اللهم اغفر لنا ذنوبنا التي تهتك العصم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل النقم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تغير النعم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل البلاء، اللهم اغفر لنا كل ذنب أذنبته، وكل خطيئة أخطأتها”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد