كل ما يخص تحديث الواتساب 2021

تردد اسم تطبيق واتساب مؤخراً كثيرا جدا على لسان الجميع من العرب وغيرهم، نظراً لطول الاستخدام الآمن له، والذي كان يعمل على حفظ خصوصية مستخدميه بشكل يرضي الجميع، حيث أن القائمين على شركة واتساب لم يكن مسموحاً لهم الإطلاع على محتوى المحادثات المرسلة ولا حتى ملفات الوسائط من صور أو فيديوهات، ما صار مؤخراً هو إعلان مارك زوكربيرغ مالك شركة فيسبوك وواتساب مؤخراً عن كسر حاجز خصوصية تطبيق الواتساب لصالح تطبيق الفيسبوك بهدف الإعلانات والعائد المادي من ورائها، الأمر الذي أثار غضب الكثير من مستخدمي الواتساب كمدا على انتهاك خصوصياتهم بهذا الشكل السيء.

موعد تحديث الواتساب:

أعلن مارك زوكربيرغ مالك شركة الواتساب، أنه في خلال يوم 8 فبراير سوف يتم تحديث تطبيق واتساب للجميع، بشكل يسمح لمالك الشركة الاطلاع على كافة محادثات مستخدميه إضافة إلى الوسائط المرسلة من خلاله من صور وفيديوهات شخصية، شرط أن يقوم المستخدم بالموافقة والسماح بهذا التحديث الجديد، وفي حال رفض المستخدم الأمر، سوف يتم إيقاف التطبيق لديه بشكل نهائي.

ما الذي تغيّر في سياسة الخصوصية؟

ستظل الرسائل في “واتساب” حسبما ذكر موقع “غادجيتس ناو” المتخصص بالأخبار التقنية، مشفرة، وهو ما يعني أن الرسائل والمحادثات ستبقى آمنة، كما تظهر لمستخدمي “واتساب” رسالة من إدارة التطبيق توضح فيها أنه يتم إجراء تحديثات أساسية تتضمن المزيد من المعلومات عن خدمة التطبيق، وكيفية معالجة بيانات المستخدمين، والطريقة التي تتيح للأنشطة التجارية استخدام الخدمات المستضافة على “فيسبوك” لتخزين محادثاتهم على “واتساب’، إضافة إلى معلومات عن كيفية الشراكة مع موقع التواصل الاجتماعي لتقديم معلومات دمج عبر منتجات شركة فيسبوك.

ما هي البيانات التي سيقوم على جمعها الواتساب؟

فيما يتعلق ببيانات الأجهزة ومكوناتها الصلبة، فإن واتساب سيجمع معلومات مثل البطارية وقوة إشارة الاتصال بالإنترنت وإصدار التطبيق والمتصفحات وشبكة الهاتف ومعلومات الاتصال بما فيها رقم الهاتف ومشغّل الجوال ومزوّد خدمة الإنترنت، إضافة إلى ذلك، سيتم جمع بيانات على غرار اللغة والتوقيت وعنوان خادم الإنترنت، وأي ارتباطات سابقة للجهاز أو حساب المستخدم بأي من خدمات “فيسبوك”.

ماهي المعلومات التي سيتشاركها واتساب مع فيسبوك؟

تنص سياسة الخصوصية الجديدة على مشاركة رقم الهاتف وعنوان الخادم وبيانات الهاتف المحمول مع “فيسبوك”، وإلى جانب ذلك، تشمل البيانات التي سيتشاركها “واتساب” مع “فيسبوك”، معلومات الخدمة وتسجيل الحساب وكيفية التفاعل مع الآخرين.

كما شمل التعديل في السياسة أيضا، ما وصف بـ”المعلومات التي نجمعها بناء على إشعار مسبق لك أو بعد موافقتك”، دون إيضاح المزيد حول ذلك.

ما هي البيانات التي سيخزنها “واتساب” وأين؟

تنص سياسة الخصوصية الجديدة على أنه حتى إذا كنت لا تستخدم الممبزات المتعلقة بالموقع الجغرافي، فإن التطبيق سيجمع عناوين الخوادم، ومعلومات أخرى مثل رموز منطقة أرقام الهاتف، لمعرفة البلد والمنطقة التي يقيم فيها المستخدمون.
وفضلا عن ذلك، فإن “واتساب” سيستخدم مراكز بيانات “فيسبوك” العالمية، بما فيها تلك الموجودة في الولايات المتحدة الأميركية لتخزين البيانات.

هل يؤمّن حذف حسابك بياناتك؟

إذا قمت بحذف حساب “واتساب”، فهذا لا يعني هذا أن البيانات الخاصة بك قد تم حذفها، إذ تنص السياسة على أنه “عند حذف حسابك، لا يؤثر ذلك على معلوماتك المتعلقة بالمجموعات التي أنشأتها أو المعلومات التي يمتلكها المستخدمون الآخرون لك، مثل نسختهم من الرسائل التي أرسلتها إليهم”.

كما تشير السياسة الجديدة إلى أنه “عند مراسلة شركة على واتساب، ضع في اعتبارك أن المحتوى الذي تشاركه قد يكون مرئيا للعديد من الأشخاص في هذا النشاط التجاري”.

ويعني هذا أنك إذا تفاعلت مع الأنشطة التجارية على “واتساب”، فلا يمكنك التأكد من كيفية استخدام بياناتك، كما يمكن مشاركتها مع مقدمي الخدمات من الجهات الخارجية.

وتقول سياسة الخصوصية إنه “يجوز لشركة ما منح موفر الخدمة التابع لجهة خارجية إمكانية الوصول إلى اتصالاتها لإرسالها أو تخزينها أو قراءتها أو إدارتها أو معالجتها بأي طريقة أخرى لصالح الشركة”.



قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد