كيفية صلاة الوتر وحكمها وصفة صلاة النبي عليه السلام

صلاة الوتر من الصلوات التي فعلها النبي عليه السلام واقتدى به المسلمون فيهان وهي صلاة خاتمة لليوم وقيام الليل،وسميت وتر لأنها مفردة، إما واحدة أو ثلاث أو خمس، وقد وصلت صلاة الوتر لدى الصحابة مثل عمر إلى عشرين ركة، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم صلاها بعدد آخر سوف نتعرف على صلاة الوتر وحكمها وكيف صلاها النبي عليه الصلاة والسلام.

كيفية صلاة الوتر

تأتي صلاة الوتر وهي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم فعلها وفعلها الصحاب معه اقتداءً به وتنفيذاً لسنته،

صلى النبي الوتر  متنوعاً فقد صلى الوتر ثلاثة، وصلى الوتر خمية، وسبعة وإحدى عشر وثلاثة عشر ركعة، ولكنه لم يزد عن 13 ركعة، وكذلك صلى الصحابة من بعده، ولكنه لم يضع حداً لعدد الركعات.

في الحديث قال صلى الله عليه وسلم” صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدهم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى

أي أن صلاة الوتر تكون في الليل كله في أي وقت به وقد تكون بعد صلاة العشاء، وإذا أقبل الصبح يوتر المصلي بركعة واحدة بعد الصلاة مثنى مثنى.

كيفية صلاة الوتر وحكمها وصفة صلاة النبي عليه السلام
كيفية صلاة الوتر وحكمها وصفة صلاة النبي عليه السلام

حكم صلاة الوتر

صلاة الوتر هي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكنها غير محددة الركعات، فإن أطال فيها المصلي فعليه بقصار السور حتى لا يشق على نفسه.

ومن الأفضل اتباع عدد ركعات النبي عليه السلام فقد صلاها ثلاث وخمس وسبع وإحدى عشر وثلاثة عشر ركعة، ولكنه لم يضع حداً لها.