طريقة صلاة الاستخارة والدعاء فيها

البحث عن الراحة والوصول إلى قرار في بعض الأمور المضطربة في الحياة يلجأ البعض فيها غلى صلاة الاستخارة، وهي ركعتان ودعاء، ولكن الكثير يجهل كيفية صلاة الاستخارة التي نتوجه فيها إلى الله بالدعاء حتى ييسر الأمور العالقة والتي يحتار فيها الشخص بين أمرين لا يدري أيهما اصلح فيقوم بأداء ركعتي الاستخارة والدعاء.

طريقة صلاة الاستخارة والدعاء فيها

يطلب الإنسان من الله الخير في كل وقت وحين، ولكنه حين يحتار بين أمرين يقوم بالاستخارة أي رد الأمر إلى الله ليختار له الأصلح فيهما، كأن يتقدم خطيبين لفتاة وتحتار بينهما، وتأتي صلاة الاستخارة على هذا النحو:

  • يقوم الفرد بالطهارة والوضوء
  • يصلي ركعتين لله في غير أوقات الفريضة.
  • قيل يستحب الصلاة والنوم بعدها لرؤية الخير في المنام.
  • يقوم بصلاة ركعتين لله بنية الاستخارة ويخشع فيهما
  • يقوم بقول دعاء النبي عليه السلام:”

(اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ، وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاقْدُرْهُ لِي، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ رَضِّنِي به، ويُسَمِّي حَاجَتَهُ)

طريقة صلاة الاستخارة والدعاء فيها
طريقة صلاة الاستخارة والدعاء فيها

وقت الدعاء في الاستخارة

اختلف العلماء في وقت الدعاء هل هو بعد الصلاة والتسليم أم قبله، وقيل قبل السلام أفضل ويرفع يديه خشوعاً ويدعوا الله ويكون الدعاء قبله الفاتحة والصلاة على النبي عليه السلام، ثم يختم بالصلاة على النبي أيضاً