رغم إجراءاتها الحاسمة ضد الأوبئة .. السعودية تفتح باب الاستيراد الحيواني من السودان بشروط

انتشار الأوبئة والأمراض التى اختتمت بفيروس “كورونا” تسبب في وجود هاجس لدى أغلب الدول من مختلف المنتجات التي يتم استيرادها من الخارج خاصة التي قد يشتبه قدرتها على نقل الوباء، وكعادة المملكة السعودية عادة ما تسعى لغلق جميع الأبواب التي قد تتسبب في تسلل مثل هذه الأمراض إلى داخل أراضيها وتغلق الباب في وجه أي مصدر يُشتبه أن يتسبب في حدوث خلل الصحي أو نقل الأوبئة والأمراض.

رفع الحظر عن استيراد المواشي السودانية بشروط:

أعلنت المملكة العربية السعودية عن رفعها للحظر الخاص بالاستيراد الحيواني من السودان في شباط/ فبراير المقبل الذي أقرته منذ ثلاث أشهر خوفًا من الأوبئة وأعلنت الوزارة المعنية أن أول دفعة قد يتم استلامها لن تكون قبل مضي مدة الحجر الصحي والتي تُقدر بنحو ثلاثون يومًا في بد المنشأ بعد قيام “منظمة الصحة العالمية” بالإعلان عن انتهاء مرض “الوادي المتصدع” في دولة السودان.

اجراءات حاسمة في السعودية لمنع تسرب الأوبئة:

أعلنت المملكة العربية السعودية عن عدد من الإجراءات لحماية أراضيها من دخول الأوبة من منطقة الشرق الأوسط جميعها وكان منها:

          التحوط الشديد تجاه أى حالة مشتبه بها.

          إخضاع جميع الواردات الحيوانية للفحص خاصة المرتبط منها بفيروس “كورونا ميرس”.

          تطبيق الإجراءات المحجرية على جميع الواردات.

          إطلاق منصة حملت اسم “أنعام بلس” في إطار السعي للتحول الرقمي كي يتم الاعتماد عليها في الوصول لقاعدة البيانات المرتبطة بالاستيراد.

          تقديم 35 خدمة من خلال المنصة الجديدة “الأنعام بلس” ومنها المحاجر والمختبرات والعيادات.